احنا وبس
احنا وبس
احنا وبس
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

احنا وبس

منتدى للبنااات وبس ..!!!
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 القصة التي ابكت العالم ......

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوية بس خطيرة

بوية بس خطيرة

مساهماتك اللي سدحتها لنا : 129
تاريخ التسجيل : 21/08/2011
العمر : 24
وينك فيه؟ : الكويت

القصة التي ابكت العالم ...... Empty
مُساهمةموضوع: القصة التي ابكت العالم ......   القصة التي ابكت العالم ...... Emptyالأحد أغسطس 21, 2011 9:02 pm

قصة ملاك....قصة تبكي لها العيون...اقرءوها وانشروها

قصة ملاك

ملاحظة: أرجوكم لا تنظروا إلى طول الموضوع فإن بدأتم ستتشوقون للقراءة كما حصل معي...........

لا سعادة بلا إيمان
هذه قصة واقعية حدثت لفتاة عمانية سكنت في عمان .
والذين رووا القصة هم أقرب الناس إليها وبعض أفراد عائلتها ...

بدأت القصة عندما تزوج شاب عماني من امرأة أجنبية ، حيث ظلت المرأة على ديانتها المسيحية لكنها ذهبت لتعيش في عمان مع زوجها ..
وكان الرجل ذا منصب مرموق و مال .. أنجبوا أطفالاً ولكنهم افتقروا التربية ...

هذه قصة محزنة لأنها تروي الحقيقة ... تروي حقيقة أحد بنات هذا الرجل ... وسأطلق على هذه الفتاة اسم (ملاك) ولا يوجد اسم أفضل من ذلك لأنها بالفعل أصبحت ملاكا ... !!

عاشت ملاك عيشة مترفة ، وكانت تملك كل ما يتمناه المرء من أشياء ... كان لديهم بيت فخم ، المال الكثير ، السيارات ، الملابس ... وكل ما يخطر على البال ... وفي معظم الأوقات كانت تفعل ما يحلو لها في أي وقت شاءت ..

كان الأب كثير السفر ، والأم غير جديرة بأسم "أم" ... وكانت الفتاة تفتقد الحنان ... كانت تريد أن تجد من يسمعها ويقضي الأوقات معها ... من يفهما و تثق به ... فتوجهت للفتيات اللاتي في نفس مستوى معيشتها (الأغنياء) وكانت تقضي أوقاتها مع أصدقائها أو سماع الموسيقى ... بشكل عام ... الاستمتاع بالوقت كما يطلقون عليه ... و لم يكن هناك من يمنعهم .. فكانوا يفعلون ما يحلو لهم ...

في إحدى العطلات ... قرروا قضاء بضع أيام في (صلالة) ..
كانوا ( ملاك وصديقاتها وستة شبّان ) .. أخذوا غرفتين ... غرفة للشباب و غرفة للبنات ... وكانوا جميعاً يجلسون في غرفة واحدة أو يذهبون للملاهي إلى الساعة الثانية صباحـًا ثم يخلدون للنوم ..
هذه مدى الحرية التي كانت تتمتع بها ملاك و صديقاتها !!
على الأقل .. هذا ما كانوا يطلقون عليه ( الحرية ) !!

كان لملاك و صديقتها صديقان ( Boy Friends ) وذهبوا للتمشي ، ثم قرروا الذهاب إلى بيت صديقتها لخلوّه ... وجلسوا في الصالة لبعض الوقت ... ثم قررت صديقة ملاك الذهاب إلى حجرة مع صديقها وقالت لملاك أنها أيضا باستطاعتها الذهاب إلى أي غرفة شاءت مع صديقها ... لكنها فضّلت البقاء في الصالة والحديث معه ...

بعد لحظات ... نادت الفتاة صديقتها ملاك لتأتي إليها ...
فلما ذهبت ملاك و صديقها لينظروا ، إذ الفتاة مع صديقها في منظر يخل بالأدب والحياء !! كانوا مصعوقين !!

صفعت ملاك صديقتها و قالت ( كيف تجرئين !؟ )
ثم خرجت من البيت مسرعة و هي تبكي ..

أحست بشعور غريب لم تشعر به قط .. ولأول مرة في حياتها شعرت أن حياتها بلا معنى أو مغزى ..

كانت تبحث فقط عن مكان يريحها .. كرهت كل شيء كانت تتمتع به في الماضي .. كرهت الموسيقى .. كرهت اللوحات ... كرهت البيت و المال .. الملابس ... عائلتها ... كل شيء .. كرهت كل شيء لأنها لم تجلب لها غير البؤس و العار ...

ذهبت لمنزلها لسماع الموسيقى الصاخبة وأصوات إخوتها وهم يلعبون مع أصدقائهم ...
كم كرهت تلك الأشياء التي حدثت في منزل صديقتها ...
ذهبت لترتاح في غرفتها ...
لكنها وجدت تلك الصور و الملصقات و هي تحدق بها .. بدأت بتقطيع الملصقات و تكسير الصور ... شعرت بالتعب .. ولكنها أفرغت ما بداخلها ..

والآن حان وقت الصلاة .. ذهبت للصالة لهدوئها كي تصلي ..
أرادت أن تصلي .. لكنها لم تعرف كيف !
ذهبت إلى الحمام واغتسلت لأنها لم تعرف كيف تتوضأ !! ثم وقفت على سجادة صلاة جدتها ..
لم تعرف ما تفعل ... فوجدت نفسها ساجدة عليها تبكي وتدعو الله ...
ظلت على هذه الوضعية ما يقرب من ساعة ...

أفرغت ما بقلبها لخالقها ..
شعرت بارتياح ..
لكن كان هناك المزيد ...

ثم تذكرت عمها الذي لم تره من زمن بعيد .. لضعف العلاقات العائلية ... كان هو من يستطيع مساعدتها ..
قررت الذهاب إليه ولكنها لم تجد ملابس مناسبه لهذه الزيارة ... كانت ملابسها تظهر مفاتنها وأجزاء من جسمها ...

حينها تذكرت أن عمتها قد أهدتها عباءة و حجاب وقرآن ... لبست ما يليق بهذه الزيارة و نادت سائق جدتها ليوصلها إلى بيت عمها ... عندما طرقت الباب خرجت زوجة عمها فارتمت في حضنها باكية ... ففهمت زوجة عمها بالأمر ...
وحضر عمها .. ففعلت نفس الشيء ....
لم يعرفها عمها في بادئ الأمر ...
لكن بدأ يطمئنها حالما عرف أنها ابنة أخيه وبدأ بالحديث معها ... قالت ملاك فيما بعد أن هذه هي أول مرة لها تشعر بالحنان و الحب والاهتمام ...

ثم طلبت أن ترى إحدى بنات عمها لتعلمها الصلاة و الوضوء وما يتعلق بالدين ...
ثم طلبت منهم عدم الدخول عليها و سألت عمها عن المدة اللازمة لحفظ القرآن ...
فقال خمس سنين ... فحزنت ..
وقالت ... ربما أموت قبل أن تنقضي خمس سنين !
وبدأت في رحلتها ... بدأت في حفظ القرآن الكريم ...

كانت ملاك سعيده بهذا النمط الجديد من الحياة .. كانت مرتاحة له كليا .. وبعد حوالي شهرين .. علم الأب أن ابنته ليست في البيت !!! أي أب هذا !!!

ذهب الرجل إلى بيت أخيه ليأخذ ابنته فرفضت ... ثم وافقت على أن تعيش في بيت جدها لحل الخلافات ...

حققت ملاك حلمها بحفظ القرآن ... لكن ليس في خمس سنين ... و لا ثلاثة سنين .. ولا سنه .. إنما في ثلاثة أشهر ... !!!

سبحان الله .. أي عزيمة وإصرار هذا !! نعم حفظته في ثلاثة أشهر ...

ثم قرروا أن يحتفلوا بهذه المناسبة فدعت الجميع للحضور ... كان الجميع فرحين مبتهجين ... وعندما وصلوا ... قالوا لهم أنها تصلي في غرفتها ... طال الانتظار و لم تخرج !! فقرروا الدخول عليها ...

وجدوها ملقاة على سجادة الصلاة وهي تحتضن القرآن الكريم بين ذراعيها و قد فارقت الحياة ...
فارقت الحياة و هي محتضنة القرآن بجانب القلب الذي حفظه ...
كان الجميع مذهولين لوفاتها ...

قرروا غسلها ودفنها ...
اتصلوا بأبيها ...
وقد أوصت ملاك جدها بمنع أمها من الحضور إذا لم تغير ديانتها للإسلام ... وحضر إخوانها وأخواتها ... وبدأوا بغسلها ...

كانت أول مرة لابنة عمها أن تغسل ميت ... ولكنهم فعلوا .. وقالوا بأنهم أحسوا أن هناك من كان يساعدهم في الغسيل ... كانوا غير مرئيين !!!

جهزوا الكفن ... وعندما أرادوا أن يكفنوها .. اختفى الكفن .. بحثوا عنه فلم يجدوه !! ...
ظلوا يبحثون فلم يجدوا غير قماش أخضر في ركن البيت تنبعث منه أروع روائح العطر ... فلم يجدوا غيره ليكفنوها به ...

أتمنى من الجميع نشر هذه القصة ليتعلم الجميع من هذه القصة المعبرة ... لكل رجل وامرأه .. عند وقت الزواج لا تفكر في الحب والشهوة ..
فكر في الأطفال الذين سيأتون ...
اختر أما جيدة واختاري أبا جيدا قبل الانجاب ...
وتذكر أن هناك يوم بعث وحساب ... فإما الجنة أو النار ...

اعتنوا بأبنائكم وأهلكم و أعطوهم الحب و الاهتمام ...
مثل ملاك .. بالرغم من كل ما كانت تملك ... لم تشعر بالسعاده قط إلا عندما وجدت طريقها إلى الله ...
فعلاً .. لا سعادة بلا إيمان ...

منقول....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ReEmoOosh

ReEmoOosh

مساهماتك اللي سدحتها لنا : 147
تاريخ التسجيل : 18/08/2011
العمر : 32
وينك فيه؟ : في قلب هنوو

القصة التي ابكت العالم ...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: القصة التي ابكت العالم ......   القصة التي ابكت العالم ...... Emptyالإثنين أغسطس 22, 2011 8:21 am

يسلموووووو مرة تحزن wqe
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://remo.forummaroc.net
بوية بس خطيرة

بوية بس خطيرة

مساهماتك اللي سدحتها لنا : 129
تاريخ التسجيل : 21/08/2011
العمر : 24
وينك فيه؟ : الكويت

القصة التي ابكت العالم ...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: القصة التي ابكت العالم ......   القصة التي ابكت العالم ...... Emptyالإثنين أغسطس 22, 2011 9:09 am

اللة يسلمج قلبي Razz
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kelly dala3

kelly dala3

مساهماتك اللي سدحتها لنا : 109
تاريخ التسجيل : 18/08/2011
العمر : 33
وينك فيه؟ : بعالم خيااالي

القصة التي ابكت العالم ...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: القصة التي ابكت العالم ......   القصة التي ابكت العالم ...... Emptyالإثنين أغسطس 22, 2011 10:10 am

يسلمو مره حلوووه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوية بس خطيرة

بوية بس خطيرة

مساهماتك اللي سدحتها لنا : 129
تاريخ التسجيل : 21/08/2011
العمر : 24
وينك فيه؟ : الكويت

القصة التي ابكت العالم ...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: القصة التي ابكت العالم ......   القصة التي ابكت العالم ...... Emptyالإثنين أغسطس 22, 2011 10:16 am

اللة يسلمك حياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kelly dala3

kelly dala3

مساهماتك اللي سدحتها لنا : 109
تاريخ التسجيل : 18/08/2011
العمر : 33
وينك فيه؟ : بعالم خيااالي

القصة التي ابكت العالم ...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: القصة التي ابكت العالم ......   القصة التي ابكت العالم ...... Emptyالإثنين أغسطس 22, 2011 10:44 am

راكان طفل عمره سنتين يسمع اقرانه ينادون بكلمة لايعي معناها

كلمة غريبة عليه يحاول أن يفهم مغزاها ولكنه لايستطيع 00

بابا 000بابا 00يبه 00

كل من حوله يقول هذه الكلمة وهو يتابع بانشداه لعله يجد معناها الخفي00!

يتوهم أحيانا أن من يقولها إنما يريد شيئا مسليا 00!

ويعتقد مرة اخرى أنها كلمة تقولها عندما تكون متضايقا 00!

وفي الحقيقة هي بكلتا الحالتين 00صحيحة 00!

فعندما نحتاج إلى شيء لانطلبه إلا من الأب 00

وعندما نتضايق لانلجأ إلا إلى الأب00

000000000000000000000000000000000000000


راكان شااب تخرج من كلية معلمين وتم تعيينه في منطقة بعيدة عن مدينته جدة

لم يفكر والداه إلا بتزويجه والفرحة باحفادهم وخصوصا وهو الابن البكر لهم

لم يعلما عن قصة الحب التي كان يدور رحاها بين راكان وابنة عمه أميرة

كان حبا نقيا صادقا فراكان ليس من نوعية الشباب الذي له علاقات عاطفية

كثيرة فهو قد أحب ابنة عمه وأزال هذا الحب حب سواها من الفتيات 00

أميرة كانت تدرس بالسنة الجامعية الاخيرة وهي تعلم أن زواجها سيكون

بالصيف القادم لأن راكان قد أصبح موظفا 00!!

وفعلا كما توقعت فلم يلبث أبواه أن شاوراه بأن يخطبا له وعرضوا عليه

مجموعة من فتيات الأسرة ولكن أميرة لم تكن من ضمن ماعرضوا عليه

من أسماء 00!

قال راكان لأبويه أريد ابنة عمي أميرة لأنها الأقرب لنا 00!!

لم يرفضا والديه ذلك الطلب لأنهم بالاساس لم يتعمدوا اسقاط اسم أميرة عمدا!!

وفعلا تمت الخطبة والملكة وبعد فترة تم تحديد موعد الزواج بالصيف القادم

كما توقعت أميرة 00!

كانت حياة أميرة اشبه بالجنة فهي تزوجت من تحب تزوجت راكان الذي أضناها

حبه والشوق له 00

ولم يبقى سوى أن يأتي ذلك الصيف البعيــــــــــــد 00!

كان راكان يتردد على جدة كل نهاية أسبوع ليملأ عينيه جمالا من جمال أميرة

ويروي ضمأ قلبه شوقا إليها 00!

وجاء الصيف 0000

وتزوجا وتم الفرح واللقاء كانت ليلة من ليالي ألف ليلة وليلة 00

كان الفرح في قلبيهما يكفي الدنيا بأسرها لتكون سعيدة 00

وبعد الزواج كان شهر العسل في ماليزيا 00

كانت أيام لايضاهيها شيء بجمالها وسعادتها 00

ولكن لابد للحياة أن تدور دواليبها وانتهى شهر العسل وبدأت السنة الدراسية

الجديدة وعاد راكان لعمله خارج جدة 00

حاول أن يأخذ زوجته معه إلى مدينة عمله ولكن كان يمنعها حاجة أبويها لها 00

وصبر راكان لعل أن يتم نقله إلى جدة ليكون بجانب حبه ودنياه 00أميرة 00

اتصل راكان على أبويه ليخبرهما خبرا سعيدا طالما انتظراه 00

أميرة حامل 00

مااروع أيام السعادة عندما تبدأ الدنيا بضخ المزيد والمزيد من الفرح في أنفسنا

كان راكان حريصا على أميرة أثناء حملها00ويتابعها باتصالاته المستمرة

للإطمئنان عليها وكان يقرأ عن فترة الحمل لكي يتعلم ويهتم بأميرة على أكمل

وجه 00

يوم الاثنين العاشر من شوال سنة 1426

أتى اتصال لراكان وهو في مدرسته يخبره أن أميرة بالمستشفى وبحالة وضع المولود00

كاد يطير فرحا وانطلق مسرعا لسيارته لايفكر بشيء سوى الذهاب إليها

وعندما ركب السيارة تذكر أنه خرج ولم يستأذن من مديره

وعاد مسرعا ليخبر مديره أنه مضطر للذهاب إلى جدة وأخبره السبب

لم يعارض مديره رغبته وقال له لاتعد إلا يوم السبت القادم 00

شكر راكان مديره وانطلق بسيارته إلى حبه إلى جدة إلى أميرته 00

في المستشفى تجمع والدا راكان وانسابه ينتظرون البكر لابنهم البكر 00

وفعلا ماهي إلا دقائق حتى أتت ممرضة فلبينية لتبشرهما بالمولود الجميل 00

وبسلامة أمه 00

عم الفرح كل مكان وأخذ أبو راكان الجوال ليبشر ابنه 00

لم يعلم أحد أن راكان في الطريق إلى جدة فهو لم يقل أنه سيأتي 00!

لم يرد راكان على اتصالات أبيه المتكررة 00!

أعادوا الاتصال مرة تلو مرة ولكن الجوال أصبح مقفلا بعد أن كان يرن 00!

كان راكان يلفظ أنفاسه الأخيرة على الطريق بعد أن انقلبت سيارته عدة مرات

لم يستطع الاسعاف أن يحضر بالوقت المناسب

لقد مات راكان 000

نعم مات راكان 000

ليست سوى دقائق ويصل الخبر إلى أميرة 00إلى أمه 00إلى أبيه 00

إلى جدة مدينته 00

وفعلا وصل الخبر إلى أبيه باتصال من المستشفى 00

خر أبوه صعقا 00وسقط مغشيا عليه 00وبدأ الحزن يقبل مسرعا 00

علمت أمه من وجه أبيه ومن اغماءته أن راكان ليس بخير 00

فخرت هي الاخرى مغشيا عليها 00

لم يصل الخبر إلى أميرة 000!

ياترى ماذا ستفعل 00ماذا ستقول 00!؟

مهما فعلت فلن يعود راكان 00لقد مات ببساطة 00!

وعلمت أميرة 00وضحكت في بداية الأمر 00!

نعم لقد ضحكت فليس معقولا أن راكان يتركها 00

راكان يحبها لن يذهب عنها 00

راكان يعلم أني سألد اليوم 00

لا لا لن يذهب ويتركني 00تقول ذلك وقد بدأ الدمع يتطاير من عينيها 00

طيب وابنه لمن يتركه ؟؟

طيب أنا وابني كيف نستطيع الحياة بعد راكان 00؟؟

لقد مات راكان في يوم مولد ابنه البكر من حبيبته البكر 00

كانت شهور طويلة لم يجف دمع أميرة 00

كانت تبكي كل لحظة 00

كانت تبكي عندما تنظر لابنها بين يديها 00

كانت تبكي عندما تنظر حولها 00غرفتهما 00مجلسهما 00

كانت تشتم ملابس راكان كل ليلة وتبكي حتى يأتي الصباح 00

كانت تضع حذاء راكان عند الباب لتشعر نفسها بوجوده معها 00

لم يستطيعوا تسمية ابنهم الصغير إلا بعد ثلاثة أشهر من الحزن 00

وقد اسموه راكان على اسم ابيه 00

وهاهو راكان الصغير يبحث حتى الآن عن معنى كلمة00بابا 000


بقلمي 00من وحي قصة حقيقية 000

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بوية بس خطيرة

بوية بس خطيرة

مساهماتك اللي سدحتها لنا : 129
تاريخ التسجيل : 21/08/2011
العمر : 24
وينك فيه؟ : الكويت

القصة التي ابكت العالم ...... Empty
مُساهمةموضوع: رد: القصة التي ابكت العالم ......   القصة التي ابكت العالم ...... Emptyالإثنين أغسطس 22, 2011 8:24 pm

يسلمو قلبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القصة التي ابكت العالم ......
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احنا وبس :: قسم الروايات والقصص القصيرة-
انتقل الى: